شراكة الروّاد مع "سمارت بوت هب" لحلول روبوتات الدردشة في المنطقة عنوان المشاركة في مؤتمر "أي دي سي" لتكنولوجيا المعلومات

الأربعاء, فبراير 21, 2018

أبرمت الرواد اتفاقا مع "سمارت بوت هب" لتقديم حلول المحادثات التجارية وروبوتات الدردشة في منطقتي الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وتعد "سمارت بوت هب" واحدة من الشركات الرائدة في مجال حلول روبوتات الدردشة التي تمكن الهيئات الحكومية والشركات التجارية من إنشاء محادثات آلية مع زبائنها وعملائها وموظفيها، الأمر الذي يؤدي إلى تمكينهم من ممارسة أنشطتهم وعملياتهم المختلفة بشكل أسرع وبفعالية أعلى ودائمة على مدار الساعة.

بمنصة واحدة شاملة تعمل بأنظمة الذكاء الاصطناعي، فإن روبوتات الدردشة تقوم بتبسيط العمليات وتوفير الجهد والوقت والمال. كما أنها تزيد من تحويل الزائرين إلى متعاملين بنسبة 10% أعلى من وسائل المراسلة والمحادثة الأخرى، ومحادثات أطول تزيد عن 65%، وكفاءة أعلى للموظفين بنسبة تصل إلى 30%. وبفضل تصميم المنصة بأنظمة الذكاء الاصطناعي والبيانات الضخمة والتعلّم الآلي، فإنها تقدّم واجهة غنية لتحليل البيانات والتعاملات لتمكين الشركات من النمو السليم بمعرفة طبائع وسلوك الزائرين والموظفين والمتعاملين.

وبإعلانه عن الشراكة، صرّح باتريك الأسطا مدير قطاع التسويق وتطوير الأعمال ومدير قطاع العمليات ومدير مكتب دبي بقوله: "يقود الذكاء الاصطناعي الثورة الصناعية الرابعة واستثمارات الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لرغبة الشركات في تعزيز عملياتها التجارية وإضافة القيمة إلى سلاسل التوريد وعملياتها".

وتابع بقوله: "نحن طوّاقون لمساعدة القطاعين العام والخاص لاستخدام المحادثات التجارية لمواجهة المطالب المتزايدة لمتعامليهم وعملائهم لدقة المعلومات، وكفاءة العمليات، وتوفر الخدمات على مدار الساعة وتعزيز الثقة بالأمن السيبراني".

ووفقا لمؤسسة جارتنر للدراسات والأبحاث العالمية فإنه و"بحلول عام 2019، ستقوم 40% من الشركات باستخدام روبوتات الدردشة بشكل كبير لتسهيل العمليات التجارية وللتفاعل باللغات الأم مع المتعاملين. وبحلول عام 2020، سيتمكن 85% من المتعاملين من التعامل مع الشركات من دون تفاعل أو تدخل بشري". بالإضافة إلى ذلك، فإن استخدام روبوتات الدردشة يقلل من الأخطاء بنسبة تصل إلى 90% حتى في حال وجود ملايين من المحادثات الفورية في نفس الوقت.

بدوره، أعرب آل كريم لالجي، مؤسس "سمارت بوت هب" عن ثقته بمستقبل المحادثات التجارية بقوله: "لقد حسم السوق أمره. إن واجهات المراسلة والمحادثة هي المفضلة، والريادة لنا". وتابع بقوله: "شهدت السنوات الأخيرة زيادة حادة في التركيز على تجارب المتعاملين في نطاق تقديم الخدمات في المنطقة. كما شهدنا استجابات واهتمامات كبيرة للعديد من المؤسسات والشركات من مختلف القطاعات ومجالات الأعمال"

من جانبه، قال آندي ويلز الرئيس التنفيذي لشركة "سمارت بوت هب": "هدفنا هو تقديم تجارب مبتكرة من روبوتات الدردشة لعملائنا تزيد من ولاء متعامليهم، وتزيد من الإيرادات وتخلق فعالية وكفاءة في بيئة العمل".

شاركت الروّاد وسمارت بوت هب في مؤتمر «آي دي سي» الشرق الأوسط 2018 للمديرين التنفيذيين لتكنولوجيا المعلومات في دبي، حيث قاما بعرض حلول أنظمة الذكاء الاصطناعي التي ستستفيد منها جميع القطاعات العامة والخاصة العاملة في الدولة.