التقنيات الناشئة

  • المحطات الذكية.

    تُدرك شركة الرواد لأنظمة تقنية المعلومات أن الجيل القادم من الحواسيب يعتمد على الذكاء الصناعي، ويستفيد من النمو السريع لتقنيات الاتصالات والآلة مقابل الآلة (Machine-to-Machine).

    طبَّقت شركة الرواد لأنظمة تقنية المعلومات مفهوم المحطات الذكية في المكاتب الحكومية وغرف العمليات؛ حيث يكمن الهدف الأساسي للمحطات الذكية في إنشاء نظام مركزي وإدارة متكاملة، يُساعد المحطات وغرف العمليات، ويُعزِّز قدراتها وجاهزيتها التشغيلية.

    لقد نجحنا في تصميم حلول المحطات الذكية، وتنفيذها في محطات إطفاء الحرائق في أبوظبي؛ لتمكين إدارة الدفاع المدني من رصد المحطات عن بُعْدٍ، وتشغيلها تلقائيًّا، والتحكم بها عن بُعْدٍ بكفاءةٍ،وخلال فترة استجابة سريعة. ويشتمل التحكم الذكي على التحكم في خزانات المياه، والطاقة الكهربائية، وتكييف الهواء، وباب الجراج، وباب الوصول، وإنذار الحريق، وصفارات الإنذار، والأضواء، والأضواء الوامضة، إلخ. وتُقدِّم شركة الرواد لأنظمة تقنية المعلومات هذه التجربة الرائعة لمراكز الخدمات والمباني والمجمعات السكنية، بغرض تحقيق مؤشرات أداء رئيسية تشغيلية أفضل، وإدخال تحسينات على القطاع الأمني، ودعم البيئة الخضراء.

     

  • المدن الذكية.

    يُمكِن لشركة الرواد لأنظمة تقنية المعلومات -بفضل قدراتها المتنوعة في مجال التقنية المتنقلة، وتطوير البرمجيات والأنظمة المرورية، وخدمات الرعاية الصحية، والمباني الذكية- دعمُ المدن في تحقيق مبادراتها وبرامجها الذكية؛ لتعزيز قدرتها على المعيشة، وقابليتها للعمل، واستدامتها.

    تُدرك شركة الرواد لأنظمة تقنية المعلومات مدى أهمية الانطلاقة الجديدة في مجال المعلومات والاتصالات، والاستخدام الناضج لمفهوم الآلة مقابل الآلة (Machine-to-Machine) في عدة حالات واقعية لتنفيذ إنترنت الأشياء (IoT)؛ لتحقيق مفهوم المدينة الذكية في مجال مشاركة البيانات والخدمات الذكية المقدمة للمواطنين في جميع أنحاء المدينة.

    طوَّعت شركة الرواد لأنظمة تقنية المعلومات مختلف حالات الأنظمة لمشاركة البيانات عن طريق استخدام معايير مفتوحة تُساهم في تمكين مفهوم المدينة الذكية. ومن بين دراسات الحالة التي أجريناها نظامُ إدارة البناء الذي يرسل إنذار حريق تلقائيًّا إلى مركز القيادة والتحكم؛لإخطاره بمكان الحريق، وهو يُرسِل بدوره بيانات المبنى –بما في ذلك إحداثيات الموقع وأفضل طريق يُمكن سلوكه– إلى محطة البيانات المتنقلة، التي تظلُّ موجودة مع المَرْكَبات التي جرى إرسالها لتمكين السائق من الوصول إلى الحادث في أقل وقت ممكن، وبأقل جهد ممكن. وتتمثل إحدى دراسات الحالة الأخرى في أجهزة استشعار الضباب، التي تُرسِل إخطارًا إلى شاشات رصد حركة المرور بغرض إظهار رسالة تُخطِر السائقين داخل هذه المنطقة بنطاق الرؤية، وانخفاض حَدِّ السرعة المسموح بها، كما تُخطِر أيضًا نظام تطبيق حَدِّ السرعة لتقليل حَدِّ السرعة خلال ثوانٍ، ودون أي تدخل بشري.

  • الروبوتات والأتمتة.

    تؤمن شركة الرواد لأنظمة تقنية المعلومات بمستقبل الأتمتة والروبوتات الابتكارية؛ استنادًا إلى التطور والتنمية في حجمهما ودقتهما، وسرعة معالجتهما، وتكلفة رأسمالهما، وذكائهما وتعلُّمهما الآلي. وفي وقتنا الحالي، تشترك الروبوتات والأتمتة في العديد من قطاعات الأعمال، ولا يقتصر استخدامهما على المصانع الصناعية والدفاع، بل يمتد ليشمل الجِراحات الصحية، والإنتاج الغذائي، والزراعة، والفضاء؛ وغيرها من المجالات.

    تستثمر شركة الرواد لأنظمة تقنية المعلومات في إدخال الروبوتات في القطاعات العامة وقطاعات الخدمات من خلال جعلها تحلُّ محلَّ الأكشاك التقليدية، ومحطات الخدمة الذاتية. ويأتي هذا وفقًا للتحسينات التي طرأت على إجراءات السلامة، التي تتيح للأتمتة والروبوتات إمكانية التفاعل مباشرةً مع الجمهور دون تدخُّل من الموظفين؛ مما يُحقِّق مستوى أكبر من الكفاءة والسعادة في النتائج.

    ما زالت الروبوتات والأتمتة والتعلم الآلي تقنيات ناشئة؛ حيث تزداد نماذجها وتطبيقاتها بمرور الوقت. وتعمل شركة الرواد لأنظمة تقنية المعلومات على جعل هذا الأمر واحدًا من خطط عملها الرئيسية في المستقبل القريب.